أعراض حصوة الكلى وطرق العلاج منها والأطعمة التي تسببها

أعراض حصوة الكلى وطرق العلاج منها والأطعمة التي تسببها



إن وجود الحصى في الكلى لا يمكن التنبؤ به إلا عند ظهور بعض الأعراض الشائعة و في الغالب لا يوجد أي عرض يمكن ان يظهر على المرء يدل على أن هناك تشكل للحصى يحدث داخل الجسم, و كما يوجد العديد من الأراء حول كيفية علاج الحصى, في الواقع هناك بعض الخطوات التي يتوجب على المريض و الطبيب ان يتبعها من أجل التخلص من الحصى, و في ما يلي أبزر المعلومات حول أعراض و علاج الحصى.
اعراض حصى الكلى

في الواقع لا يوجد أعراض واضحة تدل على أن هناك تشكل جاري للحصى في الكلى, و تعرف بأنها الحصى الصامتة, و لكن تظهر الأعراض بشكل مفاجئ بعد تشكل الحصى بفترة من الزمن, و تتمثل هذه الأعراض في, ظهور مفاجئ لألم شديد في أسفل الظهر أو جوانبه, وكما يمكن للألم أن يمتد للفخذين و منطقة البطن, و مهما حال المريض أن يغير من وضعية جسمه في الجلوس أو الاستلقاء, فأن الألم لا يختفي.

و يمكن تشخيص هذا الألم في الظهر و البطن و الفخذين, بأنه نوبات شديدة من الألم غير منتظمة, حيث يمكن أن تختفي و لا يشعر المرء بأي ألم لفترات, و من ثم تعود نوبة الألم الشديد, و يمكن وصف ألم البطن بأن شبيه جدا بألم المغص, أو المغص الكلوي, و في بعض الحالات يمكن لهذا الألم الذي في البطن أن يؤدي إلى الغثيان و القيء
علاج الحصى؟

في أغلب الحالات تخرج الحصى عن طريق البول في نهاية المطاف خلال يومين,  بعد أن يتناول المرء كميات كبيرة من السوائل, و كما يمكن أن يوصف بعض مضادات الالتهاب عن طريق الحقن, و يمكن أن توصف بعض أنواع المخدر في حال فشل مسكنات الألم في تخفيف الألم الناتج عنها, و في الغالب لا توصف هذه العقاقير, إلا بعد أن يصاب المرء بالغثيان و القيء.

لا يوجد أي وصفه منزلية مثبته يمكنها أن تعالج حصى الكلى في الوقت الراهن, إلا أن ما يوصى به للأشخاص الذين يمتلكون تاريخ مرضي, بأن يتناول كميات كبيرة من السوائل بشكل دوري, و في حال ظهور بعض الأعراض يفضل تناول مضادات الالتهاب و لكن بشرط عدم تعارضها مع الحالة الصحية للمريض.

و في الحالات التي لا يمكن للحصى أن تخرج عن طريق البول, يوجد بعض الطرق العلاجية التي يمكن أن يتبعها الطبيب, حيث يمكن استخدام بعض العقاقير التي بإمكانها أن توسع مجرى الحصى أو مجرى الكالسيوم, و كما يمكن استخدام طريقة أخرى و هي تفتيت الحصى عن طريق الموجات, و التي من شأنها أن تفتت الحصى كبيرة الحجم لقطع صغيرة يمكنها أن تخرج بسهولة عن طريق مجرى البول, و في الحالات المستعصية يمكن اللجوء إلى الجراحة من أجل التخلص من الحصى, حيث يوجد طريقتين يتم إتباعها في العمليات الجراحية, و هي إما شق صغير في الجلد, أو عن طريق جهاز يدخل من مجرى البول.

و يلجأ الأطباء لاستخدام هذه الطرق في العلاج سواء تفتيت الحصى أو الجراحة, في حال تجاوز حجم الحصى 9-10 مل متر.

لا تبخلو علينا بالاعجاب والمشاركة وشكرا