نتائج تشريح جثتي المبتعثين السعوديين في أميركا

كشف علي بلخير والد المبتعث "أمجد" المتوفى في أميركا، عن نتائج التشريح التي قامت بها الأدلة_الجنائية_الأميركية، الاثنين، للمبتعثين المتوفيين أمجد بالخير ومحمد مفتي، مبيناً أنها " وفاة_طبيعية ولا توجد بها شبهة_جنائية "، وذلك بعد تشريح جثة ابنه للمرة الثانية.
وكان محقق المقاطعة، بيل هينتز، قد أكد أنه لا توجد علامات واضحة على حدوث جريمة قتل.
يذكر أنه تم العثور على جثتي المبتعثين في مرآب للسيارات بمدينة روكفورد. 



وقال والد أمجد لـ"العربية.نت" إنه تواصل مع ابنه ليلة الحادثة، حيث مكث يُساعد إخوته على تعلم اللغة الإنجليزية ويهديهم نصائح متفرقة لتطويرهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.
وذكر أنه تلقى خبر وفاة ابنه عن طريق ابنه الآخر المبتعث أيضاً في ولاية أخرى لدراسة اللغة الإنجليزية الذي أخبره في اتصال هاتفي بوفاة شقيقه، حيث تلقى اتصالاً من القنصلية_السعودية لإعلامه.
من جانبه، أوضح عبدالإله أحمد زميل أمجد في السكن نفسه أنه التقى بأعز أصدقائه ظهر يوم وفاته، وكانت ملامحه طبيعية وحريصاً على إنهاء الدراسة في أسرع وقت ممكن للرجوع إلى السعودية. وأكد عبدالإله أن أمجد يعشق الذهاب إلى النادي لممارسة الرياضة، أما زميله محمد مفتي فكان متميزاً في الطبخ ويقوم بتقديم وجبات متنوعة لأصدقائه.
كما أشار إلى أن الخبر كان كالصدمة على الطلاب، ونشرت الجامعة بياناً أعربت فيه عن تعازيها لذوي الفقيدين.

لا تبخلو علينا بالاعجاب والمشاركة وشكرا