ما لا يقل عن 1000 امرأة سعودية تفر من المملكة كل عام بسبب التحيز في المجتمع

ذكرت صحيفة الإندبندنت أن 1000 إمرأة على الأقل يهربن من السعودية كل عام بسبب التحيز الجنسي في ثقافة المجتمع خلال العقود الأخيرة, حيث استندت الصحيفة إلى تصريح منصور العسكر عالم الاجتماع بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.
وذكرت على لسان العسكر أن أعداد أكثر من المذكورة تغادر سنويًا لمدينة جدة التي يعتبرها السعوديون الأكثر تفتحاً من غيرها بالمملكة.
ويرجع عالم الإجتماع منصور العسكر أن الأعداد المتزايدة للنساء المغادرات للملكة كل عام قررن الرحيل من أجل حياة أفضل بسبب ما يتعرضن له من عنصرية جنسية وتحيز للرجال واضطهاد من المجتمع الذكوري السعودي على حد تعبيره.
وتقول الخبيرة الاقتصادية والأكاديمية السعودية، نجاح العصيمي أن أكثر من 1،000 امرأة تترك السعودية كل عام واستندت الصحيفة إلى أن المرأة لا يمكنها قيادة السيارة وان السعودية هي الدولة الوحيدة التي لا تستطيع فيها المرأة من قيادة سيارتها والتنقل بحرية.
وتضيف الصحيفة كما تعاني النساء بالمملكة منذ ولادتها من نظام ولي الأمر فإما أن يكون الوالد أو الأخ أو الزوج هو المتحكم في حياتها وقراراتها بالمملكة فحتى تشارك في أي نشاط ثقافي أو تعليمي أو الخروج من منزلها أو السفر لابد من موافقة ولي أمرها.
حيث اضافت ان حرية المرأه تعتمد “إلى حد كبير على حسن نية ولي أمرها”، وفقا لتقرير عام 2016 ل هيومن رايتس ووتش.
وتؤكد الصحيفة البريطانية أنه في الوقت الذي من الصعب حصر أعداد جميع السعوديات الاتي يهاجرن المملكة بسبب ثقافة المجتمع فإنهن يؤثرن بشكل كبير وملحوظ على اقتصاد الدولة.
وتضيف الخبيرة الاقتصادية والأكاديمية السعودية، نجاح العصيمي: “أن السعودية تخسر الكثير من المواهب والقدرات النسائية الذين هاجرن إلى خارج السعودية”.



لا تبخلو علينا بالاعجاب والمشاركة وشكرا