احتراق بطاريات أحهزة غالاكسي نوت 7 يكلف سامسونغ مليار دولار !


لقد ثبتت وجود مشاكل في بطارية جهاز غالاكسي نوت 7 حيث تشير التقديرات لخسارة العملاقة الكورية مبلغا يلامس الالف دولار عن كل هاتف يسحب. إن سامسونغ تتجه نحو خسائر تاريخية بعد سحبها الملايين من هواتفها الذكية "غالاكسي نوت 7" بسبب مشاكل في البطارية تفضي لاحتراق الجهاز. وتوقع خبراء ان تجبر الخطوة الاخيرة العملاقة الكورية على إنفاق ما يصل الى مليار دولار لتخطي محنتها غير المتوقعة.


 يوم الجمعة قررت سامسونغ التفاعل مع عشرات الشكاوي من احتراق بطارية اخر اجهزتها، بتعليق بيع أجهزة "غالاكسي نوت 7" وسحبها لإصلاح المشكل. وشكل الاجراء ضربة قوية للشركة التي كانت تعول على احدث ابتكاراتها في الحفاظ على قوة دفع مبيعاتها القوية في النصف الثاني من العام أمام منافسة شديدة. حيث "غالاكسي نوت7" كان من المفترض أن يكمل تشكيلة المنتجات التي من شأنها المنافسة بشكل مباشر مع هواتف آيفون الجديدة التي تستعد شركة آبل للإعلان عنها خلال أيام. ومن المتوقع أن يبلغ عدد الأجهزة المسحوبة من الأسواق نحو 2.5 مليون جهاز.



ورغم ان الشركة لم تصرح بشكل علني عن التكلفة التي ستتحملها مقابل استبدال جميع الأجهزة، إلا ان كوه دونغ جين رئيس قسم الهواتف الذكية لدى سامسونغ قد أشار في مؤتمر صحفي إلى أن التكلفة تعتبر "مفجعة". و"مفجعة" وفقا للتقديرات تعني خسارة ما بين 700 و900 دولار تقريبا لكل جهاز استرجعته من الأسواق من خلال عمليات الشحن والاستبدال والشحن مجددا وتكلفة عمليات التشغيل وغيرها من العمليات،و ستخسر أيضاً مبلغ الـ 273 مليون دولار تقريبا التي حققتها بالفعل من مبيعات الأجهزة، قبل أن تظهر مشكلاتها. وكانت سامسونغ قد أعلنت عن نيتها استبدال أجهزة "نوت 7" المعيبة بأخرى معدلة، أو أجهزة غالاكسي إس 7 أو 7 إيدج، مع دفع فارق السعر إلى المستهلك.ويرى مراقبون انه بغض النظر عن قيمة الخسائر المادية، فلدى سامسونغ رهانات اكثر اهمية.ومن المحتمل ان تتضرر سمعة الشركة عالميا بعد عمل مضن على الخروج من نزاع قانوني طويل مع الاميركية ابل حول براءات الاختراع.

لا تبخلو علينا بالاعجاب والمشاركة وشكرا