مواقع التواصل الإجتماعي وخطرها !



أصبح الإنسان في الفترة الأخيرة يفقد القدرة على التواصل والصداقة الحقيقية فهو يقضي أغلب أوقاته بصحبة ورفقة الكمبيوتر، حيث أن آخر صيحات التكنولوجيا التي قدمها لنا العلماء والمبرمجون كانت الشبكات الإجتماعية وغيرها، والهدف جمع المستخدمين والأصدقاء والمشاركة في الأنشطة المختلفة والإهتمامات المشتركة، والبحث عن تكوين صداقات وتبادل المعلومات.هذه الشبكات الإجتماعية تجمع الملايين من المستخدمين في الوقت الحالي، ما يعني أن فئة كبيرة قد بدأت تندمج مع هذه التسهيلات في العيش والتي تؤدي إلى ظهورعلامات الضعف بشكل عام، هذا وأنا لم أتطرق في هذه المقالة إلى عالم الألعاب وما يسمى الشراء عبر الإنترنيت.جميع هذه الأشياء التي ذكرتها هي أحد الأسباب التي ستجعلنا في المستقبل نندم إذا لم نحكم التعامل معها، فالآن أصبح مفهوما أن هذا جزء من مستقبلنا ومستقبل أولادنا الذي أعتقد أننا جميعا نريد أن نغييره بطريقة تجعل البشرية أكثر حكمة وأقل كسلا وغباء، لكن هذه الشبكات تفقد المرء القدرة على الحياة الطبيعية والتعارف على البشر، فالكثير من الشباب اليوم يعيش في عالم البرمجيات مستخدما إسما مستعارا وبدلا من تطوير حياته الحقيقية يعمل على إختراع حياة جديدة له تفقده كل مقومات الحياة الطبيعية. وإذا ما نظرنا الى هذا الموضوع بجدية سنرى وجود خطر حقيقي يهدد مجتمعاتنا.


الإنسان أصبح يعيش منفردا ويصنع من حوله العالم الملائم له هاربا من جميع المشاكل والمصاعب، ما يجعله يصبح أضعف بسبب قلة ممارسته للحوار الحقيقي في إطار حياة اجتماعيىة طبيعية، أحياناً بسبب الغربة نضطر لأن نستخدم الأيباد ووسائل مشابهة ، ولكن نعرف تماما أن الأدوات الإلكترونية المختلفة هي فقط وسيلة تساعدنا على مراسلة الأصدقاء وتسهل لنا بعض الأمور لكنها لا تحل مكانهم في عالم افتراضي بعيد عن الإنسانية .


لا تبخلو علينا بالاعجاب والمشاركة وشكرا