خطيير؟! شاب يحول حياة اخته بمزحة الى مأساه وجحيم دائم - تعرف ماذا حصل



إن الإنسان لابد من أن يقع عليه الغلط فكلنا البشر خطاؤون فلا أحد كامل فالكمال لله وحده سبحانه وتعالى.
فالقصة تتحدث عن شاب طايش في فترة مراهقته ومن المعروف عنه على انه كثير المزح ولديه حب افتعال المقالب مع الناس, كان اباه وامه يعتقدون أن ذلك شيء نابع من شخصيته الذين حاولوا طويلاً تحذيره ممن يفعله.
 لقد انتهى المطاف ووقعت الجريمة قبل أن يرتدع, وكان الشاب في نهاية فترته التعليمية المدرسية فقام في شراء قطة بيتية وبدأ في ذبحها و تشريحها وعندما قام بتشريحها .

خرج من غرفته كانت اخته في حينها والده جديد ومقيمه مؤقتاً في بيت أهلها وكانت اخته لا تحتمل صراخ وبكاء أبنها حيث كان أبنها حديث الولادة كثير البكاء فيكاد أن يبكي طوال الوقت فقد كانت اخته تنزعج من هذا كثيراً.
فذهبت أخته إلى جارتها وطلبت منه أن يعتني في أبنها بهذه الفترة البسيطة إلى حين عودتها من عند جارتها, فبدأ الشاب يفكر في تلك اللحظات على عمل مقلب من الطراز الرفيع ويطبقه على أخته وعلى الرغم من صوت بكاء أبن اخته المزعج إلا انه استطاع من الخروج بفكرة رهيبة وهي :::؟؟؟



 ان يقوم بوضع القطة التي قام بتشريحها في سرير ابن اخته بدلاً من أبنها وفضوله لمعرفة ردود فعلها بعد ذلك وماذا سيحصل بها, لقد عادت اخته في تلك اللحظة إلى المنزل بعدما وضع اخيها القطة المشرحة مكان سرير رضيعها وكان اخيها قد أختبأ في الحمام مع ابنها محاولاً بكافة امكانياته من انهاء بكاء طفلها حتى ينتهي المقلب الذي سيفعله ويطبقه عليها بنجاح.

فدخلت اخته إلى السرير مسرعة حيث اعتقدت بان ابنها نائم لانه لا يبكي هذه المرة وهذه لأول مرة تحصل لقد دخلت مسرعة فوجدت القطة المشرحة مكان الرضيع فاعتقدت في تلك اللحظة على انه ابنها قد ذبح فبدأت تصرخ وتصرخ وتصرخ الى ان حصلت الكاارثة  ؟؟؟




و توقف قلبها عن النبض واتتها جلطة دماغية قاتلة ادت إلى وفاتها على الفور.
فخرج اخيها كالمجنون ينظر بماذا حصل ويضرب وجهه حيث أدرك في تلك اللحظات مدى حقارة فعلته التي أدت إلى وفاة اخته فأصبح من حينها يعاني من أمراض نفسية صعبة جداً.
فإياكم والمزاح يا أخواني فالمزاح يفعل ما لا يتخيله العقل أنه دمار


لا تبخلو علينا بالاعجاب والمشاركة وشكرا